ما نزل في سورة ص في شأن فاطمة عليها السلام

20

ما نزل في سورة ص في شأن فاطمة عليها السلام
قوله تعالى:
﴿ … أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ ﴾ 1
عن أبي سعيد الخدري قال: كنا جلوسا عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذ أقبل إليه رجل فقال: يا رسول الله، أخبرني عن قول الله عز وجل لإبليس:﴿ … أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ ﴾ 1 من هم يا رسول الله الذين هم أعلى من الملائكة المقربين؟
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): أنا وعلي وفاطمة والحسن والحسين كنا في سرادق العرش نسبح الله، فسبحت الملائكة بتسبيحنا قبل أن يخلق الله عز وجل آدم بألفي عام، فلما خلق الله عز وجل آدم أمر الملائكة كلهم أجمعين إلا إبليس أبى أن يسجد، فقال الله تبارك وتعالى: ﴿ قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ ﴾ 1 أي من هؤلاء الخمسة المكتوبة أسماؤهم في سرادق العرش، فنحن باب الله الذي يؤتى منه، وبنا يهتدي المهتدون، فمن أحبنا أحبه الله وأسكنه جنته، ومن أبغضنا أبغضه الله وأسكنه ناره، ولا يحبنا إلا من طاب مولده 2. سورة الزمر وأخرجه عن أبي سعيد الخدري في كنز الدقائق مثله 3 4.

1. a. b. c. القران الكريم: سورة ص (38)، الآية: 75، الصفحة: 457.
2. بحار الأنوار 15: 21.
3. كنز الدقائق 11: 266.
4. المصدر: کتاب ما نزل من القرآن في شأن فاطمة(ع)ِ لسماحة السيد محمد علي الحلو.