الشيخ شمس الدين الواعظي

الصفة : استاذ في الحوزة
الهاتف: 00964-7706153337
البريد الكتروني: [email protected]

الشيخ شمس الدين الواعظي

 

هو سماحة آية الله العظمى الشيخ شمس الدين الواعظي نجل آية الله الشيخ حامد نجل الخطيب البارع الشيخ عبد القهار الواعظي(قدس سره).
ولد الشيخ الواعظي حفظه الله تعالى في سنة (1356هـ ــ 1936م) تربى وترعرع في مدينة الكاظمية المقدسة، وقد أكمل الدراسة الابتدائية، ثم درس العلوم الحوزوية من المقدمات والسطوح على يد أساتذة عظام، منهم آية الله العظمى الشيخ فاضل اللنكراني(قدس سره)، والأستاذ النحرير والمربي الكبير أحمد أمين صاحب كتاب ــ التكامل في الإسلام ـ وسماحة آية الله السيد حسن الحيدري، ووالده آية الله الشيخ حامد الواعظي(قدس سره) وقد عاش في هذه المدينة العظيمة بجوار الإمامين العظيمين موسى بن جعفر(عليه السلام) ومحمد الجواد(عليه السلام) ، وفي تلك الروضة الكاظمية المباركة نشأ على التقوى والصلاح علماً وعملاً، ثم انتقل إلى مدينة النجف الأشرف سنة (1374هـ ــ 1954م) بصحبة أخيه المرحوم حجة الإسلام والمسلمين الشيخ نور الدين الواعظي(رحمه الله)، حيث تلقى دروس السطح العالي على يد أساتذة كبار منهم آية الله الشيخ مجتبى اللنكراني(قدس سره)، آية الله الشيخ كاظم التبريزي(قدس سره)، آية الله الشيخ محمد السبزواري(قدس سره)، ولم تمنعه الدراسة والتدريس من الخوض في مجال التبليغ وبوكالة من سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير السيد محسن الحكيم(قدس سره) ذاهباً إلى ناحية الحيدرية (خان النص) فواصل عمله التبليغي هناك أيام التعطيل، وقد تمكن من بناء حسينية على طريق المشاة لزائري سيد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام)، وأسماها حسينية الزوار المشاة، الواقعة على طريق الجدول وفي منطقة أم الرجي تحديداً، وأخرى داخل الناحية، ولا زالت ارتباطات أهل هذه الناحية وضواحيها به (حفظه الله). وقد كان من السباقين لندبة المؤمنين من الطلبة والفضلاء وعامة الناس تشرفاً بخدمة الإمام أبي عبد الله الحسين لزيارة الأربعين وغيرها من المناسبات مشيا على الأقدام.

ثم حضر الدروس العليا (البحث الخارج) فقهاً وأصولاً لكل من آية الله العظمى زعيم الحوزة العلمية المرجع الديني الكبير السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي(قدس سره)، وآية الله العظمى السيد الميرزا حسن البجنوردي(قدس سره). وبعد أن طوى مراحل التحقيق العلمي لأبحاث أستاذيه الأستاذ الأعظم السيد أبو القاسم الخوئي(قدس سره) والأستاذ المحقق السيد البجنوردي(قدس سره) في هذا الفن، آخذاً منهما الكثير مما أمكنه أن يحصل على إجازة اجتهاد من سماحة آية العظمى السيد محمود الشاهرودي(قدس سره) وله إجازة اجتهاد و رواية من أستاذه سماحة آية الله العظمى الشيخ فاضل اللنكراني(قدس سره) ـ المتوفى في مدينة الكاظمية ـ بإجازته عن آية الله العظمى قائد الثورة العراقية شيخ الشريعة الأصفهاني(قدس سره) وبإجازته عن آية الله العظمى السيد أبو تراب الخونساري ومع استمراره في التحقيق والبحث العلميين عاكفا على ذلك لينتقي الدرر من مضانها.

وبعد ذلك شرع سماحته بتدريس الدورة الأولى للدروس العليا (البحث الخارج) فقهاً وأصولاً وهي أعلى مرحلة علمية حسب المنهج الدراسي الحوزوي عام (1399هـ ــ 1980م) في مدرسة آية الله العظمى زعيم الحوزة العلمية السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (دار العلم) ثم بدأ بتدريس الدورة الأصولية الثانية سنة (1405هـ ــ1986م) علماً أن أبحاثه الفقهية كانت على متن كتاب العروة الوثـــــقى، وقــــد كان تدريســــه للـدورة الأولــــى مقـــارناً للدورة الأصولية الأخيرة لأستـــاذه الأعــظم السيـد الخــوئي(قدس سره)، فأستــمر بالتدريس قــاطعاً شوطاً كبـيراً في الـفـقه والأصـــول، وفي (15 شعبان 1411هـ ـ آذار عام 1991م) تأزم الوضع في العراق فأصبح مجبراً على الخروج من العراق، فهاجر هو وأهله مع جمع من الموالين إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن طريق صفوان ثم الكويت فإيران، وقد كان في استقباله آية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي وآية الله السيد محمود الهاشمي حفظهما الله تعالى وجمع من فضلاء الحوزة العلمية في دار المهجر.

فواصل أبحاثه بعد ذلك ومع قلة الوقت كان يتابع أبناء العراق داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية وخارجها طالباً منهم الاهتمام بقضيتهم الأساسية التي خرجوا من أجلها، وبناء النفس أخلاقياً وعقائدياً ومذهبياً، وكان شديد الرعاية لفقرائهم ومحتاجيهم بقدر الاستطاعة، وقد كان دؤوبا في التحقيق العلمي والعملي.

ولسماحته مواقف مشرفة حيال القضايا التي تُهِمُّ العالم الإسلامي، وله نشاطات خيرية عديدة مثل بناء المساجد والحسينيات، ورعاية الأيتام والفقراء والمعوزين، ومساعدة الطلبة. ويمتاز سماحته بالجدية والمثابرة فقد أوقف حياته على طلب العلم والذود عن حياض الإسلام والدفاع عن قضاياه المصيرية، والإجابة على الرسائل والاستفتاءات، والمطالعة والتنقيح والتحقيق والاطلاع على ما استجد من مسائل العلم . وبعد ثلاثة عشر عاماً تقريباً قضاها في المهجر عاد إلى ارض العراق بعد أن أٌعلِن عن سقوط النظام، شاكراً الله تعالى على هذه النعمة العظيمة.

وللشيخ الواعظي (حفظه الله) عدة مؤلفات صدر منها:

  1. كتاب الإشارات في مدارك الأحكام، تقريراً لبحث أستاذه آية الله العظمى الميرزا حسن البجنوردي(قدس سره).
    2. كتاب الكشف الجلي، أثبت بالأدلة والبراهين فيه سماحته أن علم النحو كان بإيحاء من أمير المؤمنين(عليه السلام) لأبي الأسود الدؤلي.
    3. بداية الوصول لكنه علم الأصول (المجلد الأول).
    4. رسالة في الخمس حيث اثبت سماحته فيها وجوب الخمس من طرق العامة.
    5. رسالة في الربا تقريراً لأبحاثه.
    6. رسالة في التقية تقريراً لأبحاثه.
    7. الإشارات إلى أسرار البسملة.
    8. الإشارات إلى التبليغ و المبلِّغ والمبلَّغ له.
    9. رسالة في أحكام النساء.
    10. تعليقه على منهاج الصالحين.
    11. مناسك الحج.
    12. مسائل في الخمس.
    13. رسالته العملية لمقلديه الموسومة بمنهاج الصالحين وهي بجزئيين (العبادات والمعاملات).
    14. المسائل المستحدثة.