مؤتمر التراث الدولي الأول في النجف الأشرف

11

الاجتهاد: انطلقت فعاليات مؤتمر التراث الدولي الأول برعاية الأمانة العامة للعتبة العلوية تحت شعار “التراث العالمي ملتقى الحضارات” بحضور الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة الخادم السيد عيسى الخرسان و الخدم من أعضاء مجلس الإدارة و نخبة من أساتذة وفضلاء الحوزة العلمية وطيف واسع من الباحثين والمهتمين في التراث.

(39) بحثاً في التراث المادي و غير المادي

وقال عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الخادم عبد الهادي الإبراهيمي في تصريح للمركز الخبري: “يأتي المؤتمر بالتزامن مع اليوم العالمي للتراث في الثامن عشر من نيسان من كل عام وبعنوان (التراث النجفي أصالة واشراق) واشترك فيه عدد من الباحثين من بلدان عربية وإسلامية وبلغ مجمل البحوث المشاركة (39) بحثا تناولت مجالات معرفية في محوري التراث المادي والتراث غير المادي”.

وأضاف الإبراهيمي: “إن تنوع تراث النجف الاشرف من تراث خزين معرفي وتراث خطي ورحلات المستشرقين والجوانب الفكرية والفلسفية وغيرها من المعارف كلها تصب في خدمة البحث العلمي واثراء المكتبة التراثية والآثرية”.

التراث وعمارة المرقد الشريف

وقال عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة الخادم أحمد القرشي للمركز الخبري: “يأتي المؤتمر ضمن مجموعة من المؤتمرات التي تأتي في ضمن المسار العلمي والبحثي لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العلوية المقدسة، حيث تبنت العتبة العلوية المقدسة بشكل مباشر الدراسات والبحوث التي تتناول تراث النجف الأشرف والحرم المطهر وما له من معنى يرتبط بالوجدان الإنساني والشيعي ومحبي أهل البيت (عليهم السلام)، ومن ضمن أعمال العاملين في المجمع العلمي أن الحرم المطهر معني بشكل أساسي بتراث مدينة النجف الأشرف”.

(60) باحثاً من (26) جامعة ومؤسسة علمية

وفي هذا السياق قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور علاء الرهيمي “شارك في المؤتمر أكثر من ستين باحثاً من مختلف الجامعات العراقية الرسمية والأهلية إلى جانب الجامعات العربية والإسلامية تصدرتها جامعة الكوفة بأربعة عشر بحثاً، تليها جامعة بغداد بخمسة بحوث وكل من جامعة الفرات الأوسط والقادسية وواسط بثلاثة بحوث،

كما شاركت الجامعات المستنصرية والأنبار وسامراء والموصل وبابل والعراقية وتكريت وكركوك ونينوى وصلاح الدين وأربيل، فضلاً عن جامعة الإمام الصادق وجامعة وارث الأنبياء الأهليتين وجامعة القيروان من تونس وجامعة الفيوم من مصر والجامعة اللبنانية إلى جانب العديد من المؤسسات الأخرى كان من بينها العتبة العلوية المقدسة والعتبة الحسينية المقدسة مركز العلامة الحلي، فضلا عن منتسبين من وزارة الثقافة ومؤسسة ومكتبة آغا بزرك الطهراني”.

الجلسة الافتتاحية

إلى ذلك بيّن رئيس المجمع العلوي للبحوث والدراسات الإسلامية السيد نبأ الحمامي حول الجلسة الأولى قائلا: اشتملت جلسة الافتتاحية للمؤتمر على برنامج تقديمي وجلسة بحثية من ثلاثة بحوث أحدها اشترك فيها الدكتور محمود محمد صالح من جمهورية مصر العربية بعنوان (مقومات الاستدامة بالمباني الأثرية والتراثية بالنجف الأشرف وعلاقتها بالمجمع المحلي) وبحث قدمته عن مخطوطتين في الفقه والأصول للشيخ علي الخاقاني 1334هــ بعنوان (دراسة في منهجية بحثه الاستدلالي) وبحث للدكتور فينوس سليمان عاكف بعنوان (قدسية عمارة الحرم في المركز التاريخي للنجف الأشرف، دراسة التباين بين قوى التكوين والتحولات المعاصرة وإمكانات الحفاظ التاريخي وإعادة إحياء الهوية العمرانية).

يشار إلى أن مؤتمر التراث الدولي هو الأول من نوعه في العتبة العلوية المقدسة وسيستمر لمدة يومين 20-21 من شهر نيسان الجاري بمشاركة (60) باحثاً من (26) جامعة ومؤسسة علمية محلية ودولية ويناقش (39) بحثاً متخصصاً في التراث المادي والتراث غير المادي للحرم العلوي المطهر ومدينة النجف الأشرف.