موجز عن المؤلفات المتعلقة بكتاب “الغدير” ومؤلفه

16

خاص الاجتهاد: تطرق رئيس تحرير مجلة “کتاب الشيعة”؛الأستاذ عبد الحسين طالعي في حوار مع موقع “إيكنا” حول كتاب “الغدير” للعلامة الأميني، إلى مقدمةً حول تصنيف المؤلفات في مجال الإمامة، قائلاً: تُقسم مؤلفات مجال الإمامة إلى ثلاثة أقسام رئيسية، وهي:

الكتب الاحتجاجية، والكتب التبيينية، وَتَركيبيّةٌ مِنَ الاثْنَيْنِ.

تُعدّ الكتب الاحتجاجية بمثابة سلاح فكري قويّ يُستخدم لمواجهة المخالفين بالحجة والبرهان. فهي تُقدم أدلة لدحض شبهات المُخالفين وتفنيد مزاعمهم. ومن أمثلة هذه الكتب:

كتاب “الغدير” للعلامة الأميني
كتاب “أحقاق الحق” للعلامة الشيخ محمد حسن شرف الدين الموسوي
كتاب “المراجعات” للعلامة الشيخ عبد الحسين شرف الدين الموسوي
كتاب “عبقات الانوار” للعلامة الشيخ محمد الصدر

الكتب التبيينية:
وَأَضَافَ أَنَّ الْأَثَارَ التَّبْيِينِيَّةَ، هِيَ الْأَثَارُ الَّتِي لَا نَقْصِدُ بِهَا الرَّدَّ عَلَى الْمُخَالِفِينَ، وَإِنَّمَا تُكْتَبُ لِلشِّيعَةِ وَتَبْيِينِ الْعَقَائِدِ الشِّيعِيَّةِ.
ومن أمثلة هذه الكتب يمكن الإشارة إلى خطبة الغدير والزيارة الغديرية.
وردت هذه الزيارة الشريفة عن الإمام الهادي (عليه السلام)، والتي تقع في كتاب “مفاتيح الجنان” للشيخ القمي، تحت عنوان “زيارت أمير المؤمنين (عليه السلام) في يوم الغدير”. وتتميّز هذه الزيارة بسندٍ عظيمٍ. ومن هنا، فإنّ إهمال هذه الزيارة يُعدّ خسارةً عظيمةً للإنسان.

وأضاف طالعي قائلاً: “من بين الكتب التبيينية، يمكن ذكر كتاب “ضياء العالمين”. والذي يُعدّ من الكتب المجهولة في مجال الإمامة، وقد ترك أثرًا كبيرًا على العلامة الأميني (صاحب كتاب الغدير). ألّفه مولى أبو الحسن شريف عاملي، تلميذ العلامة المجلسي، بطريقة ابتكارية.

فجميع مؤلفات مولى أبو الحسن شريف عاملي تتميز بابتكارها، ممّا يمكن تسميته بـ “المجلسي الثاني”. لقد كان هذا الرجل عبقريًا في علمه وحماسه وتعلقه بأهل البيت (عليهم السلام).

يُعدّ كتاب “ضياء العالمين” موسوعةً في الإمامة تتكون من 10 مجلدات. وقد تمّت ترجمة الكتاب إلى العربية، كما يتوفر النص العربي للكتاب على الإنترنت.

الجيل الجديد يبحث عن الإقناع

وقال رئيس تحرير مجلة “كتاب شيعة”: “كتاب آخر هو “درسنامه معرفت إمام” للكاتب مهندس سلمان قنبري والدكتور مهدي نژاد وعبد الحسين طالعي. ينشأ هذا الكتاب في الأصل عن جلسات سلمان قنبري لشرح أحاديث كتاب “الحجة” من أصول الكافي، حيث تمّت كتابة هذه الشروحات. ولجعل الشروحات أكثر نضجًا، تمّ عقد جلسات مشتركة، وكانت نتيجة هذه الجلسات هي هذا الكتاب، والذي يتوفر ملفه على موقع “نبأ”.

ونظرًا لأنّ الجيل الجديد يبحث عن الإقناع وليس فقط عن من قال وماذا قال، فإنّ هذا الكتاب مناسب لهم، حيث تمّ عرض مطالبه باستخدام الحجج والاستدلالات العقلية.

الكتب التّركيبية

وقال عضو الهيئة العلمية في قسم علم المعلومات وعلم المعرفة بجامعة قم: “أمّا الكتب التّركيبية، فهي الكتب التي تجمع بين الطّرحين الاحتجاجي والتّبييني. ومن أمثلة هذه الكتب كتاب “غاية المرام” للسيّد هاشم البحراني رحمه الله. وكان البحراني محدّثًا شيعيًا بحرينيًا عاش في عصر العلامة المجلسي. ويشتمل هذا الكتاب على حوالي 600 باب، تناول فيها المؤلف موضوعات مختلفة في ضوء الأخبار الشيعية والسّنية.

فمن أمثلة هذه الموضوعات: “الغدير في الأخبار الشيعية”، و “الغدير في الأخبار السّنية”، “آية التّطهير في الأخبار الشيعية”،و “آية التّطهير في الأخبار السّنية”.
وبذلك، فقد جمع المؤلف بين التّبيين والاحتجاج في هذا الكتاب.
ولم يتمّ ترجمة هذا الكتاب إلى العربية حتى الآن، ممّا يفتح المجال للعمل عليه في المستقبل.

وأوضح هذا الأستاذ الجامعي أنّ كتاب “الغدير” للعلامة الأميني يندرج ضمن الكتب الاحتجاجية في مجال الإمامة، وقال: أنّ بعض المخالفين قد يثيرون شبهة مفادها أنّ خطبة الغدير والزيارة الغديرية لم تذكران في كتاب الغدير، ممّا يُثير تساؤلًا حول صحة هذين النصّين.

وقدم الأستاذ الجامعي ردًا قاطعًا على هذه الشبهة، حيث بيّن أنّ كتاب “الغدير” يهدف إلى جمع الأدلة والبراهين من مختلف المصادر، بما في ذلك القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والتاريخ، لإثبات إمامة الإمام علي (عليه السلام) بالدليل القاطع.
وأشار إلى أنّ خطبة الغدير وزيارة الغديرية تُعدّان من النصوص التبيينية، أيْ أنّ روايتهما قد وردت عن طريق الشيعة فقط.

ولذلك، فإنّ عدم إيراد العلامة الأميني لهذين النصّين في كتابه لا يُقلّل من صحة هذين النصّين ولا يُشكّل أيّ عيبٍ في منهجه.

فلو أورد العلامة الأميني هذين النصّين في كتابه، لكان بعض المخالفين قد اعترضوا على ذلك، مدّعين أنّ هذين النصّين قد تمّ نقلهما من مصادر شيعية فقط.

وأضاف أن هناك مجلة دورية بعنوان “سفينة” تصدر منذ عشرين عامًا، وحتى الآن، تم نشر 76 عددًا من المجلة بشكل كامل. تُغطي المجلة موضوعات متنوّعة تشمل الإمامة، المهدوية، كتاب الكافي، نهج البلاغة، الصحيفة السجادية، علوم القرآن الكريم عند أهل البيت، والحديث. والعدد 38 من المجلة (الصادر عام 1433 هـ) مخصص للعلامة عبد الحسين الأميني.

ويتضمن أحد مقالات هذا العدد دليلًا بحثيًا عن العلامة الأميني وأعماله.

وأضاف طالعي: من المؤلفات الأخرى هي كتاب “الغدير همراه’ و هو من تأليف السيد إبراهيم السيد العلوي يضم مختارات من كتاب الغدير في عشرة مجلدات.

وكذلك كتاب “سيري در الغدير” وهو كتاب من تأليف الدكتور محمد أميني، أصغر أبناء العلامة الأميني، يقدم ملخصًا للغدير.

وهناك كتاب آخر بعنوان “تلخيص الغدير” من تأليف الشفيعي الشاهرودي يضم تلخيصًا للغدير في حوالي أربعين مجلدًا.

كما تضم مجموعة بعنوان “أمين الشريعة” مقالات عن العلامة الأميني.

وكتاب”حماسه غدير” من تأليف المرحوم محمد رضا حکیمی والذي يلعب دورًا هامًا في التعريف بالعلامة الأميني. وللراخل حکیمی فضل عظيم علينا في التعريف بالعلامة الأميني. لقد بذل جهودًا جبارة في هذا المجال، ويجب علينا مواصلة السير على هذا الطريق

ترجمة العلامة الأميني إلى اللغة الإنجليزية:

وأضاف الباحث: “هناك عمل آخر قيّم في هذا المجال قام به الدكتور محمد رضا فخر روحاني، وهو ترجمة حياة العلامة الأميني إلى اللغة الإنجليزية. وقد نُشر هذا العمل في إنجلترا. والدكتور فخر روحاني أستاذ اللغة الإنجليزية، وقد ألّف سيرة العلامة الأميني باللغة الإنجليزية.

وأوضح عضو هيئة التدريس في قسم علم المعلومات والدراسات المعرفية بجامعة قم: “هناك عمل مفيد آخر للتعريف بكتاب “الغدير”، وهو سلسلة محاضرات بعنوان “راز الغدير” المتوفرة على موقع آپارات. هذه المحاضرات ألقاها الشيخ أحمد أميني، نجل العلامة الأميني. تتكون السلسلة من 48 حلقة، حيث اخترت حوالي 40 موضوعًا من كتاب الغدير ودعوت السيد أميني للحديث عنها.

وأضاف طالعي: “يقوم السيد محمد طباطبائي يزدي، نجل المرحوم السيد عبدالعزيز طباطبائي يزدي (أحد تلاميذ العلامة الأميني)، بتدريس كتاب الغدير في مكتبة والده في قم. يتم نشر تسجيلات صوتية لهذه الجلسات على قناة محقق الطباطبائي على تطبيق تليغرام. وقد نُشر حوالي 20 جلسة حتى الآن. كما يعتزم السيد الطباطبائي تدريس “منهجية الغدير” في مؤسسة الإمامة في قم كل يوم اثنين.(بالفارسية)

وأوضح الباحث طالعي: “قام حجة الإسلام محمدحسين مشكوري بثلاث مبادرات مهمة في مجال الغدير، تأتي إما في شكل تطبيقات للهواتف الذكية أو مواقع إلكترونية. فقد جمع ثلاثة آلاف فضيلة لأمير المؤمنين (ع) مع الأحاديث وتصنيفها حسب الموضوع، ويمكن الاطلاع عليها على الموقع الإلكتروني https://fazael.ir. كما قام باستخراج 11 ألف بطاقة بحث من كتاب الغدير، والتي تتوفر للجمهور على موقع “إكمال” https://ekmal.ir (أول موسوعة رقمية – إعلامية لكتاب الغدير الشريف).

وأخيرًا أنشأ موقعًا إلكترونيًا آخر https://eblagh.kanoonkhorshid.ir مخصصًا للإنتاجات الإعلامية لكتاب الغدير. وقد تم إنجاز هذه الأعمال بتضحيات جمة ودون دعم مالي.

واختتم طالعی حديثه قائلاً: “في مجال الإمامة، لدينا مجلة تسمى “امامت پژوهی” تم نشر 30 عددًا منها بالكامل. هذه المجلة تابعة لمؤسسة الإمامة (بنياد امامت) في قم، ويمكن اعتبارها قاعدة بيانات للإمامة. يمكنك الرجوع إلى هذه المجلة في معظم الموضوعات التي تبحث فيها عن مصادر. في مجال الإمامة، يمكننا الترويج لهذه المجلة بكل ثقة.