الشيخ عبد الكريم الحائري وتأثيره على تأريخ إيران المعاصر

8

خاص الاجتهاد: مع قدوم آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي إلى قم، هاجر العديد من الشخصيات البارزة إلى هذه المدينة. أدت هذه الهجرة التاريخية إلى تحول هائل في قم، ثم إلى تحول أكبر في عالم التشيع. سرعان ما أصبح آية الله الحائري أكبر مرجع بعد مراجع النجف الأشرف.

يُظهر سلوك الشيخ المؤسس خلال اختبار طلاب الحوزة العلمية وكشف الحجاب أنه لم يكن غافلاً عن الشؤون السياسية، بل كان يتدخل في الأمور السياسية المهمة عند الضرورة. كانت استراتيجية آية الله الحائري، بالنظر إلى الحقائق الموجودة، هي الحفاظ على الحوزة العلمية وتربية الطلاب.

إنّ تأسيس سماحة آية الله الحاج الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي للحوزة العلمية في قم، يُعدّ من أهمّ الإنجازات في تاريخ التشيع وإيران، وقد ترك هذا العمل الجليل آثارًا عميقة وشاملة في مختلف المجالات العلمية والدينية والثقافية والاجتماعية والسياسية على مدار مائة عام. ويمكن اعتبار الثورة الإسلامية في إيران، أعظم حدث في القرن، من بين هذه الآثار. على الرغم من أن تركيز الحاج الشيخ عبد الكريم الحائري كان في المقام الأول على تأسيس الحوزة العلمية في قم وتطورها، إلا أنه كان حاضرًا أيضًا في بعض الأمور السياسية والاجتماعية خلال حياته.

ما بين أيديكم هو مقتطف من كتاب (چهارده قرن تلاش شیعه برای ماندن و توسعه) “أربعة عشر قرنًا من سعي الشيعة للبقاء والتطور” الذي كتبه المرحوم حجة الإسلام والمسلمين روح الله حسينيان. في هذا النص، يعيد حسينيان قراءة حياة مؤسس الحوزة العلمية في قم.

أساتذته
ولد آية الله الحاج الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي عام 1276 هـ في مهرجرد، إحدى قرى مدينة يزد. هاجر إلى أردكان للدراسة الابتدائية، ثم انتقل إلى يزد بعد فترة. بعد إتقان المقدمات، هاجر إلى العتبات المقدسة في العراق.
درس في حوزة سامراء على يد كبار فقهاء الشيعة، ك: الميرزا الشيرازي، وآية الله السيد محمد فشاركي، والميرزا محمد تقي الشيرازي، والحاج الشيخ فضل الله النوري. ورافق السيد فشاركي عندما نقل حوزته الدراسية إلى النجف.

بعد وفاة أستاذه، درس على يد الآخوند الخراساني وأصبح من كبار طلابه. ثم ذهب إلى كربلاء وأسس حوزته الدراسية.

في عام 1333 هـ عاد إلى إيران وبدأ التدريس في أراك، حيث أصبح معروفًا كمرجع ديني بين من يعرفه من الخواص.

عودة آية الله الحائري إلى إيران:

في الوقت الذي كان آية الله الحائري يقيم في أراك، كانت مدينة قم مركزًا لتدريس العلماء والمجتهدين الكبار أمثال، الحاج ميرزا محمد أرباب، آية الله الحاج ميرزا محمد فيض، آية الله الشيخ أبو القاسم الكبير القمي، آية الله آقا الشيخ أبو القاسم الصغير، آية الله آقا محمد الكبير، محمد حسين نجار، آية الله آقا الشيخ مهدي حكمي (المعروف باسم الشيخ مهدي بايين شهري)، آية الله الحاج ميرزا جواد آقا ملكي التبريزي (معلم الأخلاق والعرفان)و آية الله الحاج الشيخ محمد تقي بافقي اليزدي، وكثيرون غيرهم.

تأسيس الحوزة العلمية في قم:

على الرغم من ذلك، كانت قم تفتقر إلى دروس رسمية، ولم تكن مدارس قم المركزية مراكز لطلاب من بلدان أخرى. لذلك، دعا علماء قم آية الله الحائري لزيارتها في عيد نوروز عام 1340 هـ، وأصروا عليه أن يؤم صلاة المغرب والعشاء في صحن السيدة المعصومة “عليها السلام”.

بعد أداء الصلاة، صعد الشيخ محمد سلطان الواعظين الطهراني المنبر بناء على توصية من علماء قم، وحثّ الناس على إقناع آية الله الحائري بالبقاء في قم.

وقال خطابًا للناس:

“يا أهل قم! عندما جاء دعبل الخزاعي إلى قم ومعه جبة الإمام الرضا (عليه السلام)، لم تسمحوا له بإخراجها من مدينتكم. والآن، آية الله الحائري هو حامل علم الإمام الرضا (عليه السلام)، فلا تدعوه يغادر المدينة.

فكّر المرحوم الحاج الشيخ في الأمر مدة، ثم قرر الاستخارة لاتخاذ القرار. فظهرت له الآية الكريمة: “وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ جَمِيعًا” (سورة يوسف: 108). ( أي أن يوسف عليه السلام قال لأخيه: اذهبوا واحضروا أهل بيتي إلى مصر) ففهم الحاج الشيخ من الآية أن عليه أن يحضر أهل بيته إلى قم، فقال: “اذهبوا واحضروا أهل بيتي إلى قم.

مع وصول آية الله حائري إلى قم، هاجر إليها العديد من كبار الشخصيات والفقهاء، مثل آيات الله الخميني، والگلپايگاني، والسيد محمد تقي الخوانساري، والسيد أحمد الخوانساري، والاراكي، وكان لهذه الهجرة التاريخية أثر هائل، حيث أدت إلى تحول عظيم في قم أولاً، ثم إلى تحول أكبر في عالم التشيع.

إحياء المدرسة الفيضية

بدأ آية الله حائري يفكر في توفير مكان مناسب لعلماء وطلاب حوزة قم أولا. ووجد أن مدرسة فيضية هي المكان الأنسب لهذا الغرض.
كانت مدرسة فيضية في ذلك الوقت تتكون من طابق قديم جدًا وأربع حدائق وثلاثة أحواض. وكانت الحدائق مليئة بالتراب. كما كانت المدرسة تضم مدرسة ابتدائية وبعض النزل، وكانت غير مناسبة للدراسة بسبب الضوضاء.

ونظرًا لوجود مستشفى دار الشفاء ومدرسة فيضية والصحن المجاور لها، كان الناس يترددون على الحرم المطهر عبر مدرسة الفيضية. كما كانت المدرسة في الليل مأوى للمشردين والمتسولين في قم. وكانت غرف المدرسة بيوت خدام الحرم المطهر. وبفضل جهود آية الله الحائري المضنية، تمكن من تحويل المدرسة من حالة خراب إلى مكان مناسب لسكن ودراسة العلماء والطلاب.

سارع آية الله الحائري إلى معالجة شؤون الحوزة العلمية الناشئة في قم. فبعد تجديد مدرسة الفيضية وإنشاء مكتبتها، خصص للطلاب راتبًا شهريًا، مما أدى إلى تدفق الطلاب من الحوزات الأخرى إلى قم.

ولم يقتصر اهتمام آية الله الحائري على شؤون الحوزة فقط، بل اهتم أيضًا بالشؤون الاجتماعية في قم. فقد أسس مستشفى للمدينة، التي كانت تفتقر إلى مثل هذه الخدمة.

مواجهة آية الله الحائري مع نظام رضا خان

كان آية الله الحائري يُعرف كأكبر مرجع بعد مراجع النجف في أقصر وقت ممكن، وبدا أنه شخصية غير سياسية ولم يكن لديه ميول للتدخل في الشؤون السياسية بشكل عام. هدفه الرئيسي كان الحفاظ على حوزة قم وإنماؤها. ومع ذلك، هناك أمثلة على أنشطته السياسية.

شارك آية الله الحائري في حركة آية الله حاج آقا نور الله الاصفهاني وهجرة العلماء إلى قم، وكان سماحته على الرغم من ترحيبه بدخول العلماء إلى قم ورعايتهم خلال حركة آية الله حاج آقا نور الله الاصفهاني وهجرة العلماء إليها، لم يتدخل في شؤونهم أو أهدافهم.

مواجهة قانون الزي الموحد:

حاول النظام، في سياق قانون الزي الموحد، التدخل في حوزة قم من خلال تكليف وزارة المعارف بإجراء اختبارات للطلاب بشكل مباشر. وقف آية الله الحائري بثبات ضد هذا التدخّل المباشر.

وفقًا لتقرير محافظ قم لوزارة الداخلية ، “في 19 من شهر خرداد ، بينما كان الطلاب حاضرين لتقديم الامتحان، وصل الحاج الشيخ مهدي، مبعوث الحاج الشيخ عبد الكريم ، إلى مدرسة فيضية وأمر بوقف الامتحانات”.

ذهب رئيس وزارة المعارف ورئيس شرطة قم إلى الحاج الشيخ لمعرفة المزيد عن هذا الفعل. قال لهم آية الله الحائري: “بما أن الحكومة الإيرانية الشاهنشاهية هي حكومة إسلامية، فمن الطبيعي أنها بحاجة إلى ممثلين وطلاب دينيين لتعليم الناس الأمور الدينية وإطلاعهم على واجباتهم الإسلامية. إن إنشاء مثل هذه المدرسة وتدريب مثل هؤلاء الطلاب في العلوم الدينية يجب أن يكون بالتأكيد تحت إشرافي وبحسب البرنامج الذي أقدمه. لا ينبغي لوزارة التعليم التدخل في هذا الشأن. سأقوم بإعداد برنامجهم الخاص واختيار الممتحين اللازمين. إذا كانت الحكومة تنوي تدريب مثل هؤلاء الطلاب ، فيجب أن يكون ذلك بالتأكيد تحت إشرافي. وإذا لم تكن تريد طلابًا في العلوم الدينية ، فلن أتدخل على الإطلاق وسأجلس في منزلي”.

بمجرد تلقي آية الله الحائري أخبار كشف الحجاب، أرسل برقية إلى الشاه في الحادي عشر من شهر تير (تموز) عام 1314 هـ.ش.، جاء فيها: “إنّ الأوضاع الحالية التي تُخالف أحكام الشريعة المقدسة ومذهب الإمامية الجعفرية (ع) تُثير قلق هذا العبد وعموم المسلمين”. وقد أثار هذا البرق غضب الديكتاتور، فأمر رئيس وزرائه بإرسال ردٍّ قاسٍ على آية الله.

كان ردّ رضا شاه تهديدًا صريحًا، حيث أوضح أنّ حاجّ الشيخ إنْ أصرّ على موقفه فسيكون مصيره الاعتقال والسجن، ممّا يُهدّد أيضًا الحوزة العلمية في قمّ. وقد أثبت رضا خان لاحقًا، خلال ثورة مسجد گوهرشاد، أنّه لا يتردد في اتّخاذ أيّ إجراء لفرض إرادته.

ولإظهار جدّيته، قام النظام بنفي اثنين من كبار مساعدي حاجّ الشيخ (هما الشيخ القميّ وحاجّ الشيخ علي أصغر سلامت) إلى كاشان بذريعة تحريض آية الله الحائري.

تُظهر تصرفات آية الله الحائري، خلال اختبارات الطلاب وكشف الحجاب، أنه لم يكن غافلاً عن الشؤون السياسية، بل كان يتدخل في الأمور السياسية المهمة عند الضرورة.

تمثلت استراتيجية آية الله الحائري في الحفاظ على الحوزة العلمية وتربية طلابها، مع الأخذ بعين الاعتبار الواقعيات السياسية الموجودة آنذاك.

يروي آية الله محمد صادق الطهراني، أحد طلاب الحاج الشيخ، أنه في يوم من الأيام كان سماحته ينصح الطلبة، فتنهد وقال:

يا سادة! لقد انتهى الإسلام. يجب علينا أن نحافظ على الإسلام. لقد كان أصحاب الإمام الحسين (ع) يعلمون أنهم سيُقتلون في يوم عاشوراء، لكنهم قالوا: يجب أن نقاتل ونشغل جيش الكوفة حتى يزداد عمر حجة الله ساعة. هذا هو واجبنا أيضًا. يا سادة! لقد انتهى الإسلام. يجب أن نعمل من خلال تعلّمنا ودراستنا على تأخير نهاية الإسلام…”
لقد اعتبر آية الله الحائري دراسة الطلبة عملاً حسينيًا واستمرارًا لعمل أصحاب الإمام الحسين (ع)، وربما أكد تأثير مدرسة قم الدينية على الأحداث اللاحقة وجهة نظره إلى حد ما. فقد ربا طلابًا عظماء، أعمدة علمية مهمة للعالم الشيعي، أصبح كل منهم مصدر بركات للإسلام.

إرث الحاج الشيخ عبدالكريم الحائري في انتصار الثورة الإسلامية

سارت الحوزة العلمية في قم طريقها بكل تقلباتها، بفضل سياسة وتدبير آية الله الحائري، فبعد وفاته، انتقل مرجعية الشيعة العامة لأول مرة إلى إيران، حيث منحها آية الله البروجردي، بفضل شعبيته بين الشيعة، عظمة كبيرة. ثم انتقلت هذه العظمة إلى آية الله الإمام الخميني، الذي أصبح مصدر تحول عظيم في تاريخ الشيعة بفضل ابتكاره وإبداعه ودعم الحوزة العلمية في قم ذات النفوذ الكبير. وقد أدى هذا التحول إلى ثورة عظيمة شاملة أطاحت بالنظام الملكي العتيق وأقامت حكومة إسلامية في إيران، كانت حلم الشيعة منذ 1400 عام. لذلك، لا يمكن إغفال دور آية الله الحائري في هذه الثورة العظيمة. فمن دون شك، لو لم تكن هناك الحوزة العلمية في قم ورجال الدين ذوو النفوذ فيها، لكان من غير المرجح إلى حد كبير أن تقع مثل هذه الثورة في إيران.

 

المصدر: مركز وثائق الثورة الإسلامية (بالفارسية)