قواعد في الحركة الروحية والثقافية

قواعد في الحركة الروحية والثقافية التخطيط والبرمجة : إن لكل حركة في هذه الحياة -سواء كانت الحركة في مجال تنمية الدنيا، أو تنمية ما يتعلق بالآخرة- تحتاج إلى تخطيط وإلى برمجة دقيقة.. فالذين يتذرعون بمسألة التفويض والإيكال إلى الله عزوجل، مستغنين عن برمجة حياتية دقيقة، هؤلاء مخطئون في عملهم.. فإن النبي المصطفى (ص) كان أول المتوكلين، ولم يدانيه أحد في مسألة التفويض إلى الله عزوجل، ولكن في حياة النبي المصطفى (ص) نلاحظ أنه في غاية الدقة والبرمجة، سواءً في تثبيت مسار الأمة في حياته، أو في تثبيت مسارها بعد…

قواعد التنمية العلمية والروحية

قواعد التنمية العلمية والروحية إن الإنسان المؤمن في حركته الروحية والعلمية يحتاج إلى فراغ، وأي فراغ أفضل من هذه المرحلة مرحلة الشباب.. ومن هنا أدعو دائماً الشباب -الذين لم يرتبطوا بأمور العيش، وبثقل المعيشة، والارتباطات الاجتماعية المرهقة- إلى اغتنام هذه الفرصة الذهبية.. فإن الإنسان كلما تقدم في العمر، وكلما ارتبط بمسؤوليات الحياة، كلما قلت لديه الفرص النفسية الكافية للتملي من الجانبين العلمي والروحي. ولابد للإنسان الذي يريد أن يحدث تغييراً ما في الحياة، أن يقوم بحركة؛ وإلا فلو ترك الأمور على رسلها، فإنه سوف لن يصل إلى…

المعالم الأساسية في الطريق إلى الله سبحانه وتعالى

المعالم الأساسية في الطريق إلى الله سبحانه وتعالى إن الإنسان منذ أن يولد في هذه الدنيا تبدأ حركته إلى الله تعالى، فهو في طريق إلى الله تعالى.. ولكل طريق بداية ونهاية، ولكل طريق زاد، ولكل طريق رفقة سفر.. فالذي لا يعتقد أنه في حركة دائبة إلى الله عزوجل، فإن هذا الإنسان سوف يخسر حياته.. ومن المعلوم أننا في هذه الحياة الدنيا خلقنا لمهمة راقية، عبر عنها القرآن الكريم بقوله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}.. وفي حديث قدسي يثير في الإنسان الدوافع الحركية في قلبه، حيث يعبر رب العالمين عن نفسه بهذا…

الرابطة بين غض البصر وعفة الباطن

الرابطة بين غض البصر وعفة الباطن النظر مصحف القلب : إن علاقة الجوارح بالأرواح علاقة استراتيجية عميقة.. فحسب الظاهر أن هنالك تفاعلات في عالم المادة، مثلاً: صورة تقع في شبكية العين، أو أصوات تطرق طبلة الأذن، أو طعام يدخل في الجوف، أو لسان يتلفظ بالقول... ولكن كل هذه الجوارح -التي تمر عبر سلسلة من التفاعلات المعقدة، التي لم يتوصل إليها العلم إلى الآن، وهو أنه كيف أن الوجود الإنساني يدرك هذه المعاني، التي جاءت من خلال هذه السلسلة العصبية- تعكس هذه المعاني التي تجتمع في قلب الإنسان، فيتفاعل معها الإنسان أيما تفاعل!.. هنالك صورة…

ما معنى الاستنان بسنة النبي (ص)

ما معنى الاستنان بسنة النبي (ص) س1/ ما معنى الاستنان بسنة النبي (ص) ؟.. حقيقة الأمر أنه نظراً إلى الظروف التاريخية التي مرت على المسلمين ، وخاصة بعد وفاة النبي (ص) إلى الآن ، وكأنه كلمة الاستنان بسنة النبي أو سنة النبي (ص) ، إشارة إلى فرقة من فرق المسلمين.. والحال بأنه هذا تكليف كل موحد وكل مسلم ، أن يكون مستناً بسنة النبي (ص) ، ونحن كلنا نفتخر بأننا على سنة النبي وآل النبي (ص).. فآل النبي سنتهم هي سنة النبي (ص).. أئمتنا (ع) بأفعالهم وبأقوالهم ، وضحوا لنا حياة النبي ، وسنة النبي ، ووضوء النبي ، وصلاة النبي ، وكل الحركات…

كيف نصلي على النبي وآله (ص)

كيف نصلي على النبي وآله (ص) س1/ كيف يمكننا أن نحول الصلاة على النبي (ص) من شعار إلى شعور ؟.. إذا أردنا أن نأخذ إحصائية في عالم الأذكار والأوراد ، فإنه من الأذكار المتكثرة أو الشائعة في حياة المؤمنين كافة -بكل أصنافهم- ، هي الصلاة على النبي وآله.. يلهج بها الإنسان في كل المناسبات ، سواءً كان عند قبره الشريف ، أو كان في أماكن بعيدة ، أو في صلاته ، أو في قيامه.. فسيد الأذكار التوسلية -إن صح التعبير- الصلاة على النبي وآله ، كما أن سيد الأذكار التوحيدية كلمة التهليل.. ولا إله إلا الله سيد كل الأذكار ، وخاصة أن هذا…

كيف نحيي ذكر النبي (ص)

كيف نحيي ذكر النبي (ص) س1/ هل يمكن أن نعد ذكرى إحياء ذكر النبي (ص) من مصاديق إحياء شعائر الله (عزوجل) ؟.. إن إقامة مناسبات أهل البيت (ع) سروراً أو حزناً ، من مصاديق إحياء أمرهم (ع) أولاً ، وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) : (رحم الله امرئ أحيا أمرنا).. (رحم) فعل ماضي ، أي أن هذه الرحمة محققة الوقوع ، لمن أحيا أمرهم (ص).. وإحياء الأمر تارة يتجلى على شكل فرح لمناسبة مواليدهم ، أو حزناً لمناسبة استشهادهم. إن الشواهد التأريخية تؤكد أن نهايات المعصومين -أئمة أهل البيت (ع)- ، هي نهايات مأساوية ، بين…

صفات وسمات النبي (ص)

صفات وسمات النبي (ص) س1/ في هذه الحلقة نريد أن نتكلم عن صفات وسمات النبي (ص) ، فهل لكم أن تسردوا لنا أهم ملامح النبي (ص) ؟.. من المناسب جداً ونحن في ضمن هذه الحلقات المباركة حول الاستنان بسنة النبي (ص) ، أن نراجع المصادر التي ذكرت سمات النبي (ص) ، فيما وصل بأيدينا من مصادر.. هنالك بعض المصادر التي تصف الملامح الظاهرية للنبي (ص) : أنه كان كث اللحية ، وسهل الخدين... وغيره من الصفات البدنية ، ولكن هذه الصفات البدنية غير قابلة للتأسي ، لأنها سمات النبي الأكرم (ص) الشكلية.. والذي يهمنا في هذه الحلقة ، أن نذكر السمات المعنوية…

تعامل النبي (ص) مع أصحابه

تعامل النبي (ص) مع أصحابه س1/ كيف كان تعامل النبي (ص) مع أصحابه ؟.. علاقة النبي (ص) مع أصحابه ، كانت علاقة تربوية متكاملة.. ومن هنا نلاحظ مع أنه سنوات التربية لأصحابه ، أنها سنوات ليست طويلة في مجال تربية الأمة - عشر سنوات- ، وكانت سنوات مليئة بالأحداث ؛ ولكن الجيل الذي تخرج من هذا المدرسة الكبرى ، كان جيلاً متميزاً لا يتناسب مع هذه السنوات.. ومن عوامل ذلك : أنه هنالك المدد الإلهي ، وهنالك الصفات الذاتية للنبي (ص) ، وهنالك تجاوب الناس معه ؛ بحيث خرج منهم البدريون ، وباقي الأصحاب الذين صدقوا الصحبة مع النبي الأكرم (ص). ومن…

ضرورة البحث عن آليات العمل

ضرورة البحث عن آليات العمل - كان حديثنا فيما مضى حول السفر إلى الله تعالى ، وقلنا بأننا في سفر قهري ، فمنذ سقطنا من بطون أمهاتنا ونحن في حركة دائبة -شئنا أم أبينا- إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي نقف فيه أمام الله عزوجل ، ليحاسب الجميع على ما اقترفت يداه ، وهل أنه أحسن الاستفادة والتزود من هذه الفترة العمرية في حياته الدنيا أم لا..قال تعالى مقرراً لذلك اللقاء الحتمي: {إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا }.. وقلنا بأنه ما دام هنالك حركة قهرية فلماذا لا نجعلها حركة اختيارية ،…